الزيتونة

مدرسة الزيتونة ترحب بكم في منتداها المتميز
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علاج الهم والحزن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
برستيجية
عضو مثابر
عضو مثابر
avatar

عدد المساهمات : 78
تاريخ التسجيل : 23/04/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: علاج الهم والحزن   2009-05-20, 15:31

علاج الهموم والاحزان



ما هو الفرق بين الحزن والهم؟ الحزن أمر مؤلم ,أما الهم ,فهو شعور مؤلم لشى فى المستقبل .أو القلق من شئ متوقع فقد يحدث فيما بعد.


فالعلاقه وطيده بين الحزن والهم ,لذا فان رسول الله صلى الله عليه وسلم استعاذ منهما فقال: ((اللهم إنى أعوز بك من الهم والحزن)) الى اخره ,فما هى طريقة النجاة من براثن الهم والحزن؟

الإيمان له دور مهم ,فى التخلص من الاحزان ,ومقاومة أثارها على النفس فالإنسان قد يخسر شيئا ثمينا ,أو يفقد عزيزا ,فيحزن ويستسلم لأحزانه ,وقد يادى هذا الى آثار نفسيه مضرة ,كالاكتئاب مثلا ,بل أنه قد يئدى الى أمراض عضوية ,أو يؤخر شفاء المرض العضوى ,إذا كان الانسان مريضا.

فإذا كان الحزن على أمر مضى ,لا يمكن استرجاعه ,فليس أمامنا إلا التسليم بقضاء الله ,فنصبر على ما أصابنا ,لأن الصبر سيؤدى إلى تجاوز الأزمة فى الدنيا .. بالإضافه إلى الأجر الذى أعده الله للصابرين فى الآخره ,أما إذا جزع الإنسان ,ولم يصبر على ما أصابه ,فإنه يرهق نفسه ,وتزداد آلامه ,فيؤثر ذلك على أدائه ,ويكون آثما ,لأنه لم يرض بقضاء الله.


وإذا كان الحزن على فقدان أمر يصعب تحقيقه ,أو يستحيل الوصول إليه لأنه فوق طاقتنا ,وأكبر من إمكاناتنا ,فينبغى أن يكون الواحد منا صريحا مع نفسه ,فلا يتعلق بأمل كاذب ,بل عليه أن يدعه ويسعى خلف أمر مستطاع ,يمكن تحقيقه.

أما إذا كان الشئ المفقود يمكن تحقيقه ,بمزيد من السعى والاستـعـداد والعمل وتصحيح الأخطاء ,فينبغى أن نتخذ من الفشل دافعا ,بدلا من أن نحوله إلى حزن ودموع ,نبذل كل جهد لتحقيق الأمل ,على أن تكون قلوبنا معلقه بالله ,تستمد العون منه ,وترجوه التوفيق ,فالرجاء الدائم ,والأمل المستمر فى الله ,من الأمور التى تريح النفس ,بل وتربيها وتقودها إلى الخير.


ثم نأتى إلى أهم علاج للحزن ,وهو الصلاة ,ولكن هل الصلاة مجرد كلمات تتلى ,وحركات تؤدى ,لا بل الصلاه صله بين العبد وربه ,فإذا أديناها فى خشوع وخضوع ,وأتممنا ركوعها وسجودها فإننا نأمل بذلك أن يتقبلها الله منا ,كما أنها تكون خير علاج للأحزان وآلام النفس ,بل أنها علاج للآلام العضويه ,التى قد تنشأ عن الحزن والقلق.


ومما يؤكد أن الصلاة علاج العضوية ,أن الرسول الله صلى الله عليه وسلم ,رأى أبا هريرة رضى الله عنه ذات يوم نائماً يشكو من الآم بطنه ,فقال له : (يا أبا هريره أشكم دَرد)؟ وهى لفظه فارسيه معناها:أيوجعك بطنك.. هل يوجعك بطنك؟ فأجاب أبو هريرة: نعم يا رسول الله ,فقال له صلى الله عليه وسلم: ((قم فصل فإن فى الصلاة شفاء)).

والإنسان إذا شعر بالصراع الداخلى ,فإن ذلك قد يؤدى ألى الاضطراب والمرض النفسى ,والصلاة لها عظيم الأثر فى مثل هذه الحالات ,يقول علماء النفس المسلمون: أن الصلاة تؤدى إلى نتائج أفضل فى مثل هذه الحالات من العلاج النفسى ,فبالإضافه إلى ما تضيفه من شعور بالأمن والتخلص من القلق ,فإن الاتصال الروحى بين الإنسان وربه أثناء الصلاة ,يمده بطاقه روحيه ,تجدد أمله .وتقوى عزمه وتفجر فى نفسه طاقات هائله ,تعينه على تحمل المشاق ,بل قد يصل الأمر إلى استعذاب المشقه ,أملا فى الوصول إلى غايه ساميه.

اسف يا جماعه او فى كلام مكتوب غلط ولا حاجه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اروية
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 429
تاريخ التسجيل : 20/03/2009
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: علاج الهم والحزن   2009-05-28, 14:06

تسلمين ع الموضوع
تحيااتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علاج الهم والحزن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الزيتونة :: منكم وإليكم :: استراحة الطالبات-
انتقل الى: